طريق الهدايه
اهلا بالزائرين في موقــــــــــــــــــــــــــــــــــع طـــــــــــــــــــــــــــــريق الــــــــــــــــــــهـــــــــــــدي



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالتسجيلدخولس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعات
منتدي طريق الهدايه يرحب بالساده الزائري والاخوه الاعضاء والمشرفين جزاكم الله الف خير علي تواجدكم معنه نت
الف الف الف الف الف الف الف الف الف الف مليون مبروك الاخت الغاليه راجيه رحمه ربي علي زوجها انشاء الله تعود لينا ولاسره المنتدي بالف خير

شاطر | 
 

 حسن الكلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسامة
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 114
نقاط : 264
تاريخ التسجيل : 30/12/2010

مُساهمةموضوع: حسن الكلام   السبت يناير 08, 2011 11:57 pm



بسم الله
الرحمان الرحيم, الحمد لله رب العالمين,غافر الذنب وقابل التوب, شديد العقاب ذي
الطول لا إلاه إلا هو إليه المصير, الواحد الاحد الفرد الصمد,الهادي للحق
المبين,والصلاة والسلام على محمد اشرف المخلوقين, وعلى آله وصحبه وكل من إهتدى
بهديه


وإستن
بسنته وقتفى اثره إلى يوم الدين.




اما
بعد




إن
من الناس ناسا، رفع الله قدرهم، واعلى شأنهم،وأسمع كلمتهم،ووضع حبهم في قلوب
الناس.




ناسا،
إذا تكلمت معهم رئيت عجبا، إذا تكلمت، سكتو وأنصتوا، وإذا تكلموا أسقطوك في حبهم
ولو كنت كارها.




قال
الله{وقولو لناس حسنا}




لا
تعجب، فإنه حسن الكلام.


الذي
يأسر القلوب، فكم من ممقوت مكروه بين الناس، احسن الكلام،


فإذا
بالقلوب تنجدب، وإذا بالناس يحبونه، وإذا بالهيبة تحيط به.




وكم
من محبوب بين الناس؟، اساء القول، فإذا الناس تفر منه، وإذا بالنفوس تمقته
وتكرهه، يا له من مسكين، ماذا
فعل؟.




إسأله:



لقد
اساء الكلام.




وكم
من كلمة جمعت اقواما، كانو بلأمس اعداءا وطوائف متفرقون متناحرون، فجائت الكلمة
الحسنة فهدئت النفوس،


وطمئنت
القلوب، ونزلت بردا وسلاما على القلوب.




وكم
من كلمة سيئة، عادت اقواما بعد ان كانو متحابين ومجتمعن، فخرجت الكلمة السيئة,،
التي تدمر وتزيل كل جميل،


فخرجت
فنزلت معها النقمة، وجللبت على القوم الشقاء
والمحنة.




يا
غافلا عن اللسان قف.




قف
ولا تتقدم حتى تتعلم فإنك جاهل.




يا
صاحب العقل الفطن، مالك تحرج الناس بسوء الكلام الست عاقلا؟.




قال
الله{ يا أيها الذين آمنو إتقو الله وقولو قولا
سديدا
} ما جزائنا ياربي إن إتقينا وقلنا قولا سديد؟،قال الله{
يصلح لكم اعمالك ويغفر لكم ويغفر لكم ذنوبكم}
الجزاء المترتب عن القول السديد بعد التقوى، صلاح الاعمال ومغفرة من رب الارض
والسماوات.




قلي
بالله عليك؟.




متى
احسنت الكلام وخسرت؟.




ام
متى احسنت الكلام وندمت؟.




اسائوا
إليك،




فقل
غفر الله لي ولكم.




شتموك؟



فقل
لا نرضى بسبكم.




حسن
الكلام، فن لا يتقنه إلا الحكماء العقلاء الأتقياء، اللذين يعلمون انهم يتعاملون مع
ربهم، ولا ينتظرون شكرا من احد.




ولا
ترى صاحب كلام حسن، إلا ورئيت حب الناس له، فكم من قلوب أسرت بحسن
الكلام؟.




وجه
جميل، وإبتسامة مسلم موحد، وكلام جميل،والله لهو مفتاح فرج، فجرب ورد
علي.




فإن لم
اطل الموضوع فسامحوني فهذا والله حتى لا تملوا.




اسأل
الله ان ينزل على كل قاس حنانا، وكل مسيئ القول حسن كلام وإحسانا، إنه نعم المولى
ونعم المجيب.




وصلى
الله وسلم وبارك على محمد وعلى آله وصحبه اجمعين.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اسامة
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 114
نقاط : 264
تاريخ التسجيل : 30/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: حسن الكلام   الأحد يناير 09, 2011 12:01 am

بِسْم الْلَّهِ
الْرَّحْمَن
الْرَّحِيْم




صَبَاحُكُم / مَسَائُكُم
شِفَاءٌ وَرَحْمَة










مِنْ بَيْنِ أَرْوِقَةِ الْأَلَم الْمُعَتَّقَة و زَمْهَرِيْر
الْغُرَف الْبَارِدَة مِنْ تَلك الْمَمَرَّات الَّتِي ماعَهِدتُ أَمْقُتُهَا
وَرَائِحَة المُعِقِمَات الْتي تَسَلَّلَت إِلَى
رِئَتِي جِئْتُكُم بِنَفْحَةٍ مُتْخَمَةٍ بِالْوَجَعِ
مِن خَلْفِ أَسْوَارٍ شَائِكَة لَهَا أَبْوَاب مُشَرَّعَة لِكَثِيْرٍ
مِمَّن خَانَتْهُم كُرَيَّات الْدَّمِ الْبَيْضَاء
وَأَرْتِمُوا عَلَى الْأَسِرَّة الْبَيْضَاء وَقَد أَسْتَبَد بِهِم الْأَلَم وَسَيْطَرَ عَلَيْهِم الْيَأْس
وَالْهَمْ وَقَدْ أَرْهَقَهُم الْاِنْتِظَار عَلَى عَتَبَاتِ الْشِّفَاءِ
.



يَسْتَجْدُون مُزْنَ مَحْمُوْل بِالْمَطَرِ لِيَرْوِي عُرُوْق
جَرَّدَهَا الْأَلْم مَنْ الْحَيَاةِ فَأَصْبَحَتْ جُذُوْر جَافَّة
تَحْتَاجُ إِلَى قَطَرَاتِ مِن بُذُوْرِ الْحَيَاة مُتَّكِئُون عَلَى
جِدَارِ الْصَّبْرِ مُحْتَسِبُوْن عَلَى مَا أَصَابَهُم مِنْ بَلَاءِ
.



أَيّا أَصْحَابُ الْأَسِرَّة
الْبَيْضَاء



جِئْتُكُم أَصَافِحُكُم عَلَى الْوَرَقِ فَمُدُّوا يَد الْسَّمْع
إِلَيَّ مُتَمَنِّيَة أَن يُطْفُوْا صَوْتِي
مَع
أَشِعَّةِ الإِيْمَانِ وَالْأَمَلِ وَأَن لاتُدثِّرِه فُقَاعَات الْحُزْن
وَالِيَاأس وَالْنِّسْيَان
‘أَن الْلَّه تَعَالَى لَم
يَخْلُقْ الْأِنْسَان لِيَظْلِمَه وَلَم يَخْلُقُه عَبَثا وَإِنَّمَا خُلُقُه
وَكَرَمُه
عَلَى سَائِرِ الْمَخْلُوْقَات لِيَكُوْن
أُشَيْئا مَّذْكُوْرا وَلِيَّكُوُن مُؤَثِّرَا فِي الْحَيَاةِ
فَلَا يَخْرُج مِنْهَا إِلَّا بَعْد أَن أَدَّى الْغَرَض الْذِي
خُلِقَ مِنْ أَجْلِهِ
وَأَن مَا يُلْاقِيْه مِنْ
إِبْتِلاءَاتِ فِي الْحَيَاةِ إِنَّمَا هِي لَحِكْمَةٍ بَالِغَةٍ فَيَامَنْ فَقَدْ
صِحَّتِه
وَسَكِّنْهُ الْأَلَم وَالْتَعَب أَتَيْتُك
بْوَقَفَاتٍ مُطَعّمَةٍ بِنُوْرِ الْوَحْي وَمُعَطِّرَةٍ بِعَبِيْرِ الْرِّسَالَة
رُبَّمَا تَسْتَغْرِب مِمَّا أَقُوْلُه لَك وَلَكِن
الْلَّه يُحِبَّك وَأَنَا أَغْبِطُك عَلَى هَذَا الْحُب
.



تَأَمَّل قَوْل الْنَّبِي عَلَيْه
أَفْضَل الصَّلَاة وَالْسَّلَام



{ عَجَبَا لِأَمْر الْمُؤْمِن، إِن أَمْرَهُ كُلَّه لَه خَيْر،
وَلَيْس ذَلِكَ لِأَحَدٍ إِلَا لِلْمُؤْمِن،
إِن أَصَابَتْه سَرَّاء شَكَر، فَكَان خَيْرَا لَه، وَإِن أَصَابَتْه
ضَرَّاء صَبَر فَكَان خَيْرَا لَه }
[رَوَاه مُسْلِم].



أَيُّهَا الْمَرِيْض أَن هَذِه
الْدُّنْيَا مِن أَغْتَر بِهَا وَجَعَلَهَا أَكْبَر هَمِّه لَاتُسَاوِي عِنْد
الْلَّه جَنَاح بَعُوْضَة
وَقَد وَصَفَهَا رَبِّهَا
بِقَوْلِه:



وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا
إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ
[العنكبوت:64]،



وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا
مَتَاعُ الْغُرُورِ

[الحدبد:21].



وَقَال عَلَيْه افْضَل الْصَّلاة وَالْسَّلام { مَا
أَنَا فِي الْدُّنْيَا إِلَّا كَرَاكِب اسْتَظَل تَحْت شَجَرَة ثُم رَاح
وَتَرَكَهَا }
[رَوَاه
الْتِّرْمِذِي].



ذَلِك أَنَّه عَرَف مَنْزِلَتِهَا؟ وَتَبَيَّن لَه دُنُوُّهَا
وَحَقَارَتِهَا..
فَهَذِه الْدُّنْيَا لَاتَدُوم ل
أَحَد عَلَى حَالٍ فَكَمْ أَعْطَتْ وَأَفَرِحتْ وَكَمْ أَخَذَتْ وَأَبْكَتْ
فَالْكَيِّس مَن يَعْرِف حَقِيْقَة الْدُّنْيَا
وَيُزَهِّد عَنْهَا وَيَعْلَم أَن الْهَدَف الْأَسَاسِي إِنَّمَا هِي أَعْمَال
تَنْفَعُنَا
أَو تَضُرُنَا وَان مَا بِهَا مِنْ
مَصَائِبٍ وَابْتِلَاءَات تُهَوِّن عَلَيْنَا بِهَوَانِ الْدُّنْيَا
فَالرَاحَة الْأَبَدِيَّة لَيْسَت فِي الْدُّنْيَا وَلَكِن هُنَاك
حَيْث لَانَصَب وَلاتْعب
حَيْثُ الْخُلُوْد
وَالْرَّاحَة الْأَبَدِيَّة



أَيُّهَا الْمَرِيْض أَعْلَم أَن الْلَّه مَا أَبْتَلاكَ إِلَّا لِأَنَّهُ يُحِبَّكَ



قَال عَلَيْه أَفَضَل الْصَّلاة
وَالْسَّلام



{ إِن عِظَم الْجَزَاء مَع عِظَم الْبَلَاء، وَإِن الْلَّه إِذَا
أَحَب قَوْما إِبْتَلاهُم،
فَمَن
رَضِي فَلَه الْرِّضَى، وَمَن سَخِط فَلَه السُّخْط }
[رَوَاه
الْتِّرْمِذِي].



فَالْبَلَاء وَالْأَسْقَام إِذَا كَانَت فِيْمَن أَحْسَن مَا بَيْنَه
وَبَيْن رَبِّه وَرَزَقَه صَبْرا
عَلَيْهَا كَانَت
عَلَامَة خَيْر وَمَحَبَّه..



قَال صَلَّى الْلَّه عَلَيْه وَسَلَّم: { إِذَا أَرَاد
الْلَّه بِعَبْدِه خَيْرَا عَجَّل لَه الْعُقُوْبَة فِي الْدُّنْيَا..
}
[رَوَاه الْتِّرْمِذِي].



أَيُّهَا الْمَرِيْض أَن الْأَمْرِاضَ
وَالْأَسْقَام مِن جُمْلَةِ مَا يَبْتَلِي الْلَّه بِه عِبَادَهِ، امْتِحَانَا
لِصَبْرِهِم،
وَتَمْحِيْصَاً لِإِيْمَانِهِم.. بَل هِي
– لِمَن وُفِّق لَحُسْن الْتَّأَمُّل وَالْتَّدَبُّر – نِعْمَة عَظِيْمَة تُوْجِب
الْشُّكْر..



قال تعالى: وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ
الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ
وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ، الَّذِينَ إِذَا
أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ،
أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ
مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ
[البقرة:155].



الْلَّه أَكْبَر.. أَي فَضْل بَعْد صَلَوَاتِ الْرَب وَرَحْمَتُه
وَهَدَاه؟



وَعَن جَابِرِ بْن عَبْد الْلَّه رَضِي الْلَّه عَنْهُمَا قَال: قَال
رَسُوْل الْلَّه :



{ يَوَد أَهْل الْعَافِيَة يَوْم الْقِيَامَة حِيْن يُعْطَى أَهْل
الْبَلَاء الْثَّوَاب
لَو أَن
جُلُوْدَهُم كَانَت قُرِضَت فِي الْدُّنْيَا بِالْمُقارِض }
[رَوَاه
الْتِّرْمِذِي].



أَيُّهَا الْمَرِيْض لَعَلَ لَكَ عِنْد
الْلَّه تَعَالَى مُنَزَّلَة لَا تُبَلِّغْها بِعَمَلِكَ، فَمَا يَزَال الْلَّه
تَعَالَى
يَبْتَلِيَك بِحِكْمَتِهِ بِمَا تَكْرَه
وَيُصَبِّرُكَ عَلَى مَا ابْتَلَاكَ بِه، حَتَّى تَبْلَع تِلْك
الْمَنْزِلَة..
فَلِم الْحُزْن إِذَا؟!



هَذِه سُنَّة الْلَّه تَعَالَى فِي خَلْقِهِ.. مَا جَعَل عُسْرا
إِلَا جَعَلَ بَعْدِه يُسْرا..
وَالْأَمْرَاضُ مُهِمَّا
طَالَتْ وَعَظُمَتْ لَا بُد لِّأَيَّامِهـا أَن تَنْتَهِي، وَلَا بُدَ
لِسَاعَاتِهَا – بِاذْن الْلَّه –
أَن
تَنْجَلِي.




قال تعالى: فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً (5)
إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً
[الشرح:6،5].
لَو تَأَمَّلَ الْمَرِيْض فَوَائِد مَرَضِه وَحَسَنَاتِهُ مَا
تَمَنَّى زَوَالُه..



فَبِالرَّغم مِمَّا فِيْه مِنْ تَكْفِيْرٍ لِلْسَّيِّئَاتِ، وَرَفَع
لِلَّدَّرَجَاتِ، وَكِتَابَة أَجْر مَا كَان يَعْمَل مِنْ
الْصَّالِحَات،
فِيْه أَيْضا فُرْصَة عَظِيْمَة لِمَنْ
وُفِّق لِاسْتِغْلال الْأَوْقَات..



فَالْمَرِيْض يَحْصُل لَه فِي حَالِ مَرَضِهِ مِنْ أَوْقَات الافَرَاغ مَا
لَا يَحْصُل لَه فِيْمَا سِوَاه.



فَاحْرِص – رَعَاك الْلَّه – عَلَى اسْتِغْلَال أَوْقَاتِك فِي مَا
يُقَرِّبُكَ مِن الْلَّهِ، مِن قِرَاءَةِ لِلْقُرْآنِ وَحِفْظِهِ.
وَطَلَب لِلْعِلْمِ وَاسْتِزَادَة مِن الْنَّوَافِلِ، وَأْمُر
بِالْمَعْرُوْفِ وَنَهْي عَن الْمُنْكَرِ، وَدَعْوَة الَى الْلَّه…



وَاعْلَم – شَفَاك الْلَّه وَعَافَاك – أَن الْمُسْلِم مَأْمُوْر
بِاتِّبَاعِ أَوَامِرِ الْلَّهِ تَعَالَى
فِي
سَرَّائِهِ وَضَرَّائِهِ، وَفِي حَالِ صِحَّتِه
ِوَبَلَائِه..



فَأَي رَحْمَة حَبَاك الْلَّه بِهَا فَلَك الْحَمْد يَالِلِه عَلَى
كُل الِابْتِلاءَاتِ
وَلَكِن لِتَأْخُذ بَالَاسَبَابِ
وَتَبْحَث عَن الْدَّوَاءِ فَلِكُل دَاء دَوَاء
وَأَعْلَم أَن مِن أَعْظَمِ أَسْبَابِ الْشِّفَاء حُسْن التَّوَكُّل
عَلَى الْلَّهِ وَالالْتِجَاء إِلَيْهِ وَحُسْن الْظَّن
بِه..



فَهَذَا خَلِيْل الْرَّحْمَن يَصْدَع فِي يَقِيْن الْوَاثِق: وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ [الشعراء:80].



فَلَا شَافِي إِلَّا الْلَّه، وَلَا رَافِع لِلْبَلْوَى إِلَا هُو
سُبْحَانَه..
وَالْرَّاقِي وَالرُّقْيَة وَالْطَّبِيْب
وَالْدَّوَاء أَسْبَاب قَد يَسَّر الْلَّه تَعَالَى بِهَا الْشِّفَاء..



قال تعالى: وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا
هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ
[الإسراء:82].


فَاحْرِصْ – شَفَاكَ الْلَّه – عَلَى رُقَيَّةِ نَفْسَك
بِالْقُرْآَنِ وَمَا وَرَد فِي الْسُّنَّةِ الْنَّبَوِيَّةِ،
فَهِي مِن أَنْفَعِ الْأَسْبَابِ لِزَوَالِ الْعِلَّةِ، وَكَشْفِ
الْكُرْبَةِ.. وَذَلِكَ كَقِرَاءَةِ سُوْرَة ِالْفَاتِحَة،
وَالْبَقَرَة، وَالْإِخْلَاص، وَالْمُعَوِّذَتَيْن.. وَغَيْرِهَا،
وَالْقُرْآَن كُلُّه شِفَاء وَرَحْمَة



أَيُّهَا
الْمَرِيْض



أُعْذَرْنِي عَلَى الاطَالَة وَلَكِن كَلِمَة لَابُد مِنْهَا اجْعَل
تَوْبَتِكِ الْآَن عَل هَذِه الْتَّوْبَة
تَكُوْن
سَبَباً فِي رَفْعِ الْبَلَاء وَالْكُرْبَة
وَدَفْع
مَاتُعَانِيْه مِن شِدَّة
وَان لَم يُكْتَب لَك مِن
مَرَضِك شِفَاء فَمَا أَجْمَل أَن يَخْتِمَ الْعُمْر بِابْتِلَاءٍ وَصَبَرٍ
وَتَوْبَةٍ صَادِقَة



هَمْسَة إِلَى الْأَصِحَّاء :



عَلَيْكَ بِإِدْرَاكِ مَعْنَى الْمُعَانَاةِ الْحَقِيقَة
لِلْمَرِيْضِ وَمُرَاعَاة شُعَورَة
فَمَا أَجْمَل أَن
تَهَبَه بَعْض مِنْ اللَّمَسَاتِ الْحَانِيَة وَالْمُوَاسَاه الَّتِي يَحْتَاجُهَا
وَمَن حَقَّه عَلَيْك عِيَادَتِه فَانْظُر يَرْعَاك
الْلَّه الَى قَوْل الْحَبِيْب الْمُصْطَفَى
عَلَيْه
أَفَضَل الْصَّلاة وَالْسَّلام



مِن عـاد مَرِيْضا نَادَاه مُنَاد مـن الْسـمَاء: طِبْت وَطَاب
مَمْشَاك، وَتَبَوَّأْت مِن الْجَنَّة مـنُزُلَا ”
(رَوَاه الْتِّرْمِذِي )



أَيُّهَا الْمَرِيْض



لَك تَرَاتِيْل مِن دَعَوَات صَادِقَة أَغْزَلُهَا فِي جَوْفِ
الْلَّيْلِ



أُدَثِّرُ بِهَا كُل مَنْ صَاحَبَهُ الْمَرَض وَأَشَتَّدَ بِه الْأَلَم



فَصَبْرَا جَمِيْل وَاللَّه
الْمُسْتَعَان






دمتم برعاية الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مولاي عبد الكريم

avatar

عدد المساهمات : 27
نقاط : 51
تاريخ التسجيل : 31/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: حسن الكلام   الأحد يناير 09, 2011 3:14 pm

لبسم الله الرحمن الرحيم ها انت الاخ اسامة تتميز وتحصل على او سمة ابرك لك وكل عام وانت بالف خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مولاي عبد الكريم

avatar

عدد المساهمات : 27
نقاط : 51
تاريخ التسجيل : 31/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: حسن الكلام   الأحد يناير 09, 2011 3:16 pm

الاخ اسامة كل المو اضيع التي كتبتها كانت جيدة شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حسن الكلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
طريق الهدايه :: اخبار الموقع :: قسم الترحيب بالاعضاء الجدد بالمنتدي-
انتقل الى: